المدرسة الابتدائية مصباح1  صحة وعافية

 

 
 

الوقاية من الأمراض المزمنة لدى الطفل

 
 

صحتنا هي الكل ... و الوقاية منها هي الحل

 
 

    هذا هو الشعار الذي وضعته وزارة الصحة العمومية بالتعاون مع إدارة الطب المدرسي والجامعي بمناسبة الأسبوع المغاربي السادس عشر للصحة المدرسية من 15 فيفري 2009 إلى 21 فيفري 2009......... انقر لمزيد التعرف على البرنامج.

 
     
 
   

علمي
حقوق الطفل
صحة وعافية
عالم الحاسوب
سلامة مرورية
 
   
 

الوقاية من الأمراض المزمنة لدى الطفل

 
 

صحتنا هي الكل ... و الوقاية منها هي الحل

 

الأمراض المزمنة:

    بمناسبة الأسبوع المغاربي السادس عشر للصحة المدرسية من 15 فيفري 2009 إلى 21 فيفري 2009 وقع توزيع كتيبات لتلاميذ المؤسسات التربوية تناولت محور الأمراض المزمنة لدى الطفل:

المقدمة:

    بينت العديد من ادراسات أن أغلب الوفيات لدى مختلف الفئات العمرية ناتجة عن الإصابة بالأمراض المزمنة. كما أبرزت أن الإصابة بهذه الأمراض ناتجة عن عوامل وراثية وخلقية وكذلك عن عوامل مكتسبة. كتناول أغذية غير متوازنة و قلة ممارسة نشاط بدني منتظم، لذلك من الضروري التعريف بها والوقاية منها منذ الصغر.

   1 - مرض الربو - الفدة ( L'ashhme ) 2 - السمنة والسكري  
  3 - القصور الكلوي المزمن 4 - أمراض القلب والشرايين  
  5 - أمراض فقر الدم الوراثي 6 - داء الأبطن  
  7 - مرض الصرع الخاتمة  
     
  1 - مرض الربو - الفدة ( L'ashhme ):  
 

     يعتبر مرض الربو من أكثر الأمراض المزمنة شيوعا بين الأطفال. وهو عبارة عن حساسية في قصبات الهواء ومن أعراضها:

 
 
  • التهاب جهاز التنفس.
  • انقباض مفاجىء وتقلص عضلي مفاجىء للعضلات المحيطة بجهز التنفس.
 
    ومن العلامات التي يجب مراقبتها عند طفل مصاب بنوبة ربو:  
 
  - التعب عند القيام بمجهود.   - ارتفاع الكتفين.  
  - سعال مستمر لا يمكن التحكم فيه.   - شحوب وانعزال.  
  - أزيز(تصفير) أو حشرجة عند التنفس.   - اضطراب بدون سبب.  
 
   الوقاية:  
        - تنظيف الأنف بمناديل ورقية ذات استعمال واحد.  
        - التوقف عن النشاط البدني عند الشعور بالتعب أو الصعوبة في التنفس.  
        - تجنب اتعرض إلى التدخين.  
        - تجنب الرطوبة بتهوئة المنزل أو القسم بصفة مستمرة.  
 
 

 
 
 

                                                  الأمراض المزمنة

 
  2 - السمنة والسكري:  
     
       يمثل السلوك الغذائي الغير متوازن من أهم الأسباب المؤدية إلى السمنة عند الطفل.و يكون ذلك راجعا في الغالب إلى استهلاك كميات مفرطة من الحريرات و السكريات يوميا تفوق حاجيات الطفل، إلى جانب تناول وجبات صغيرة وفي أوقات متعددة في اليوم و بين الوجبات (Grignotage ).  
        ومن بين الأمراض التي تسببها السمنة لدى الطفل في مراحل مختلفة من العمر:  
                      - مرض السكري من نوع 2.  
                      - الارتفاع المبكر لضغط الدم.  
                      - أمراض القلب والشرايين.  
                      - تشحم الكبد.  
                      - ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.  
 
 

 
 
 

                                                     الأمراض المزمنة

 
  3 - القصور الكلوي المزمن:  
 

      عجز متفاقم لا رجعة فيه لنشاط الكلى، ينجر عنه ضعف في نسق التصفية. ويسمى قصورا نهائيا في حالة الالتجاء إلى تصفية الدم الدورية الاصطناعية وعندها يصبح من الضروري زرع كلية لأن الكلية صارت عاجزة عن القيام بمتطلبات الجسم.

 
     
     الأعراض:  
     
 

       1- ضطرابات استقلابية.      2- ارتفاع في ضغط الدم.       3- فقر الدم.

 
     
      الوقاية:  
     
              - معالجة تعفنات الحنجرة أو الالتهابات الجلدية.  
              - علاج تعفنات المجاري البولية المتكررة.  
     
 
     يعتمد القصور الكلوي المزمن على التصفية الاصطناعية للدم بشكل منتظم (3 مرات في الأسبوع) أو زرع كلية.  
 
 
 

 
 
 

                                                الأمراض المزمنة

 
  4 - أمراض القلب والشرايين:  
     
 

      تكون أمراض القلب والشرايين مكتسبة، إذ بينت العديد من الدراسات أن هنك علاقة مباشرة بين الزيادة في الوزن و السمنة وارتفاع ضغط الدم وعدم ممارسة نشاط بدني منتظم.

 
     
     الأعراض:     - آلام حادة في المفاصل.  
     
      الوقاية:  
     
       - علاج حالات مراض الحنجرة و الوقاية من حالات الانتكاس لمرض التهاب المفاصل الحاد.  
       - أتمام تناول الدواء حتى في حالة الشعور بالتحسن.  
       - علاج حالات تسوس الأسنان بكل أنواعها و الوقاية منها وذلك بتنظيف الأسنان يوميا ( 3 مرات في اليوم ) وخاصة بعد الأكل.  
       - التغذية المتوازنة لتفادي مرض السمنة وأمراض السكري وضغط الدم الشراييني.  
 
 

 
 
 

                                                    الأمراض المزمنة

 
  5 - أمراض فقر الدم الوراثي:  
 

                                                 

 
        هو مرض جيني يصيب الكريات الحمراء وتحديدا مادة الهيموقلوبين المتواجدة داخل الكريات الحمراء والتي تلعب دورا كبيرا في توزيع الأكسجين من الرئتين إلى مختلف خلايا الجسم. و من أهم أنواع فقر الدم الورثي: الطلاسيميا (Thalassémie ) وفقر الدم المنجلي (Drépanocytose ).  
        
  الأعراض:   
         - الشحوب والاعياء السريع.  
         - البطء في النمو.  
         - الانتفاخ في البطن.  
         - الحسسية الكبيرة للتعفن.  
         - الآلام الحادة في المفاصل.  
         - الشعور بالتعب وفقدان التركيز.  
     
     الوقاية:  
     
          - تجنب زواج الأقارب.  
          - القيام بالتحاليل المخبرية.  
          - التشخيص أثناء أشهر الحمل الأولى.  
     
  6 - داء الأبطن:  
 
 

 
 
 

                                                 الأمراض المزمنة

 
       هو حالة مرضية وراثية تصيب غشاء الأمعاءبسبب مادة القلويتين. هذا المرض نوع من الحساسية الدائمة لمادة القلويتين وهي مادة زلالية موجودة في عدة أغذية مثل: القمح، الشعير، الخرطان.  
     
  الأعراض:   
     
          - الاسهال المزمن مع انتفاخ في البطن.  
          - الإحساس بتعب وتشنج.  
          - نقص في النمو والوزن وفقر في الدم.  
          - أوجاع في العضلات.  
     
     الوقاية:   - اتباع حمية خالية من القلويتين التي يجب أن تطبق مدى الحياة.  
 
 

 
 
 

                                                      الأمراض المزمنة

 
  7 - مرض الصرع:  
     
        هو نوبات متكررة عبر الزمن وتترجم هذه النوبات حساسية مفرطة وظرفية لبعض المساحات على مستوى الدماغ.  
     
  * نوبة الصرع الشاملة أو الصرع الكبير:  
 

العلامات: فقدان للوعي مصحوب بسقوط يمكن أن يؤدي إلى جروح وحالة من الانقباض مؤقتة تتبعها عادة تقلصات عضلية (صرع) وربما قضم للسان وسيلان لعابي واصفرار وتبول لا إرادي في نهاية النوبة. 

 
     
  * الصرع الصغير:  
  العلامات: وهي في الواقع فقدان للوعي لفترات وجيزة (بعض الثواني) دون حدوث حركات انتيابية أو سقوط ويبدو الطفل وكأنه متوقف عن الحركة فاقد لرد الفعل شاخص النظر وغالبا ما تكون النوبة مصحوبة بحركات مضغ.  
     
   الوقاية:  
     
      - إطلاع المدرس عن مرض الطفل وعن الأدوية التي يجب تناولها عند حدوث النوبة.  
      - الاتصال بوليّ الطفل المصاب للاتصال بالطبيب المعالج.  
      - تشربك الطفل مع أقرانه في الأنشطة الرياضية.  
      - تجنب منع الطفل من الحركة أثناء النوبة وعدم رشه بالماء.  
      - إبعاد الطفل عن الأجسام الحادة أو الصلبة المجاورة له.  
      - فك الأزرار أو أي لباس يكون ضيقا حول الرقبة.  
      - مساعدة الطفل على الاضطجاع على جنبه ووضع شيء لين تحت رأسه.  
      - طمأنة الطفل ووضعه في مكان هادئ و إشغاله بشيء يحبه.  
      - عدم إشعار الطفل بالحرج و الخجل إذا ما تبرز أو تبول أثناء نوبته.  
     
  العوامل النفسية المصاحبة للأمراض المزمنة:  
     
 

      للأمراض المزمنة انعكسات نفسية تعيق الاندماج الاجتماعي للطفل وتجعله عرضة للشفقة أو الاستهزاء من طرف أترابه. فهو عادة لا يستطيع الجري و اللعب مثلهم مما يجعله ينطوي على نفسه. كما تُؤثر الأمراض المزمنة على العائلة خاصة عندما يتم تشخيص الحالة المرضية للطفل إذ يدخل الوالدان و الأطفال في بعض الأحيان في حالة توتر وانزعاج وقد يعتقد الآباء أن توفير الحماية الزائدة أو تلبية كافة احتياجاته هو الأسلوب الصائب بشكل طبيعي وذلك بـ:

 
               - ترك الطفل يعيش حياة طبيعية قدر الإمكان.  
               - أن يكون الوالدان متفهمين.  
               - تقليل الممنوعات على الطفل كلما مكن ذلك.  
               - مساعدة الطفل و تشجيعه على الاندماج مع الأطفال.  
               - تشجيع الطفل على الاعتماد على نفسه قدر الامكان.  
               - التحاور مع العائلات التي تعاني من المشكلة ذاتها.  
     
 

الخاتمة:

 
 

     بالرغم من أن المرض المزمن معيق للفرد ومسبب للاجهاد والتعب للعائلة لتي بها طفل مصاب فإنها في معظم الحالات تتكيف وتتعايش بشكل طبيعي مع حالته المرضية خاصة وأن العلم الحديث مكن من معرفة العديد من العوامل المسببة والمساعدة على ظهور الأمراض المزمنة وكيفية الوقاية منها والحد من مضاعفاتها.      

     وفي هذا الإطار جاء الأسبوع المغاربي السادس عشر للصحة المدرسية حول: ُالوقاية من الأمراض المزمنة لدى الطفل ُ للتعريف بهذه الأمراض وأعراضها وضرورة التحسيس و الوقاية منها.

 
     
 
 

 
 
 

                                                       الأمراض المزمنة

 
 
  طرق الوقاية من الامراض المعدية:

    يجب ان تتوافر ثلاثة عناصر حتى تحدث العدوى بالمرض، شخص مريض او حامل للميكروب، شخص سليم عنده قابلية للاصابة بالعدوى، و بيئة مناسبة لنقل العدوى، و حتى تقي الشخص السليم من حدوث العدوى لديه، و بالتالي إصابته بالمرض علينا ما يلي :

1. القضاء على الميكروب المسبب للمرض، مثل الجراثيم.
2. القضاء على العامل الناقل للمرض، مثل الذباب و البعوض.
3. منع الميكروب من الانتقال من مصدر العدوى الى الشخص السليم.
4. تقوية مناعة الشخص السليم ضد العوامل الممرضة و ذلك باتباع اساليب الوقاية التالية :

• النظافة الشخصية: كغسل اليدين بالماء و الصابون قبل إعداد الطعام و تناوله، و بعد الخروج من المرحاض ، و بعد لمس ادوات المريض او إفرازاته .
• المحافظة على نظافة البيئة و المنزل، بحيث يكون منزل صحي، جيد التهوية، يتم في التخلص من الفضلات بطريقة سليمة، وفيه مصدر مياه نقي وصرف صحي آمن .
• القضاء على الحشرات والقوارض مثل الذباب والبعوض و الجرذان .
• الحصول على الماء من مصدر نقي، مع الاهتمام بنظافة الطعام.
• اتباع اساليب الوقاية الشخصية مثل وضع منديل على الفم اثناء السعال او العطاس او البصاق، لمنع انتشار العوامل الممرضة .
• تجنب الازدحام، والابتعاد عن مخالطة المصابين بالامراض المعدية.
• الكشف المبكر عن أي مرض قد يتعرض له الفرد، و الاسراع في معالجته بالشكل المناسب لمنع انتشار العدوى للآخرين، وحتى لا يصاب المريض بأي مضاعفات.
• التلقيح ضد الامراض المعدية والسارية، فهو يقي من حدوث العدوى بالمرض، و اذا حدثت العدوى تكون خفيفة وعارضة.

 

 
 
  التسمم بالغازات:

     يعد التسمم بالغازات الاكثر حدوثاً، خاصة في حالات: الحرائق، و المصانع التي تتعامل مع الغازات الاصطناعية، وعادم السيارات، ويمكن ان تصنف الغازات بوجه عام الى: غازات سامة وخانقة مثل أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون، وغازات مهيجة مثل غاز الامونيا .

الاعراض و العلامات :

1. يعاني المصاب من صعوبة في التنفس قد تصل الى الاختناق .
2. غثيان وقيء، مع تأثر درجة الوعي قد يصل الى الغيبوبة .
3. تقرحات بالغشاء المبطن للأجهزة الداخلية .

الاسعافات :

1. إبعاد المصاب عن مكان الحادث وتلركه في الهواء الطلق.

2. اختبار الوعي والتنفس لدى المصاب.

3. تقديم الاسعافات الطبية الضرورية:

    - وضع الضمان الجانبي ..........> إذا كان فاقدا للوعي ويتنفس.

    - القيام بالانعاش القلبي الرئوي ..........> إذا كان فاقدا للوعي ولا يتنفس.

                الاتصال بالاسعاف الطبي أو بالحماية المدنية  190 - أو-- 198

 

 
 
  التبرع بالدم:

     إن التبرع بالدم ضرورة إنسانية يحتاج اليها كثير من الناس في أي وقت من الاوقات ، وقد أفتى اغلب العلماء بجوازها .

    ماهي وحدة الدم المتبرع ؟

    يمكن تعريف وحدة الدم المتبرع بها بخمسائة مل من الدم الكامل .

    يمكن فصل هذه الوحدة من الدم الى مكونات عديدة منها :

• كريات حمراء .
• مصل الدم .
• صفائح دموية .
• كريات بيضاء

   تُنقل كل واحدة منها الى من يحتاجها من المرضى او المصابين .

   من هم الأشخاص الذين يحتاجون الى استقبال الدم ؟

    إن الحاجة للتبرع بالدم كبيرة جداً في اغلب الاحوال وعاجلة جداً في احوال كثيرة.

    الاشخاص المحتاجون لتلقي او استقبال الدم هم :

• ضحايا الحوادث المرورية والحرائق .
• المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية كبرى كعمليات القلب المفتوح ، ونقل الاعضاء ، وغيرها من العمليات المصحوبة بنزف شديد .
• الاشخاص الذين يعانون من سرطان الدم او غيره من الاورام .
• الاشخاص المصابون بفقر الدم المنجلي او الثلاسيميا .

من هم الاشخاص الذين يمكنهم التبرع بالدم ؟

    للتبرع بالدم لا بد من توفرها بعض الشروط في المتبرع، كأن يكون ذا صحة جيدة، قد تجاوز السابعة عشر من عمره ، ولا يقل وزنه عن خمسين كيلوغرام ، وان يخضع لفحص طبي يبين خلوه من بعض الامراض .

    بينت الإحصائيات ان قليلاً جداً من الاشخاص الذين يمكنهم التبرع بالدم يتبرعون به فعلاً، وأن اكثر المتبرعين هم من الرجال المثقفين ذوي الدخل الجيد والذين تتراوح اعمارهم ما بين الثلاثين الى الخمسين .

    يعوّض الجسم السوائل المتبَرّع بها خلال اربع وعشرين ساعة . اما بالنسبة لخلايا الدم فتأخذ وقتاً اطول ليتم تعويضها ، فالخلايا الحمراء مثلاً لا تُعوّض تماماً إلا بعد مرور ثمانية اسابيع عن عملية التبرع ، ولذلك لا يُنصح بإعادة التبرع بالدم إلا بعد مرور شهرين من التبرع الاول .

    الاشخاص الذين لا يمكنهم التبرع بالدم :

    هناك بعض الاشخاص لا يمكنهم التبرع بالدم إما بشكل مؤقت او بصفة دائمة ، وذلك كما يلي :

أولاً : الموانع المؤقتة للتبرع بالدم :
1. الاشخاص الذين سبقت لهم الإصابة بذبحة صدرية خلال سنة من التبرع بالدم .
2. الذين أصيبوا بمرض الملاريا خلال السنوات الثلاث الماضية .
3. الاشخاص الذين زاروا منطقة موبوءة بالملاريا خلال السنة الماضية .
4. من تم نقل دم إليه او أخذ أحد مكونات الدم خلال السنة الماضية .
5. من أجريت له عملية وشم خلال السنة الماضية .
6. من تعرض لعملية جراحية في القلب خلال السنة الماضية .
7. من تعرض لمصاب بالتهاب الكبد خلال السنة الماضية .
8. الشخص المصاب بوعكة صحية او ارتفاع في درجة الحرارة يوم التبرع .
9. من تناول مضاداً حيوياً قبل يوم الى ثلاثة ايام من التبرع .
10. السيدات الحوامل او اللاتي تعرضن لإجهاض خلال الاسابيع الستة الماضية .

ثانياً : الموانع الدائمة للتبرع بالدم :
1. الاشخاص الذين سبق لهم استخدام المخدرات عن طريق الوريد .
2. الاشخاص الذين يمارسون العلاقات الجنسية المحرمة .
3. الاشخاص الذين سبق لهم استقبال حقن مركزة لعوامل تخثرالدم .
4. الذين وُجد أثناء إجراء الاختبارات المعملية ان لديهم فحصاً إيجابياً لتحليل التهاب الكبد من النوعين ( ب و ج ) وتحليل ( H I V ) أي الايدز.

    أين يمكن ان تتم عملية التبرع بالدم ؟

     يوجد مراكز متعددة للتبرع بالدم، في المستشفيات الكبرى، في المختبرات، إضافة الى حملات التبرع بالدم العديدة التي تقام في الساحات والمبيتات والفضاءات التجارية أو بالهلاتل الأحمر التونسي ..... الخ.

    فصائل الدم :

    يمكن تقسيم الدم الى فصائل ثمانية حسب الاحرف ( A و B ) وحسب وجود عامل ريسوس او عدمه :

  A+ A- B+  B-  
  O+ O-  AB+ AB  

     يمكن في الحالات الطارئة لأي مصاب ان يستقبل خلايا دم حمراء من فصيلة (O )، وبالنسبة للأشخاص من ذوي فصيلة الدم ( AB )، فهؤلاء يمكنهم استقبال الدم من أي فصيلة اخرى، وبالتالي فإن الاشخاص من فصيلة دم ( O ) يسمون معطون عامون، والاشخاص من فصيلة دم ( AB ) يسمون مستقبلون عامّون.

     التحاليل المخبرية التي تجرى على الدم المتبرع به :
- فصيلة الدم ونوعه بالنسبة لعامل ريسوس .
- البحث عن وجود اجسام مضادة التي يمكن ان تسبب مشكلة للشخص المتلقي .
- تحاليل لالتهاب الكبد من نوعيه ( ب و ج ) .
- تحاليل لمرض نقص المناعة المكتسب ( الإيدز ) .
- تحاليل لبعض الامراض التناسلية التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية كالزهري .
- بالإضافة الى بعض التحاليل الاخرى .

     تخزين الدم بعد التبرع :

     يتم فصل كل وحدة من الدم بعد التبرع الى مكونات عديدة تحفظ مستقلة عن المكونات الاخرى، وذلك كالتالي:

- الكريات الحمراء: ويمكن ان تُحفظ مبردة لمدة لا تزيد على ستة اسابيع ، او تجمد لمدة تصل الى عشر سنوات . تحمل خلايا الدم الحمراء الاكسجين وتستعمل لعلاج فقر الدم الحاد .
-
الصفائح الدموية: وهي ذات اهمية كبرى في التحكم بالنزيف الحاد وتستعمل لعلاج مرضى سرطان الدم وغيره من الاورام . تُحفظ الصفائح الدموية في درجة حرارة الغرفة ويمكن ان تبقى صالحة لمدة خمسة ايام .
-
مصل الدم: والذي يحفظ مجمداً لمدة سنة تقريباً ، يستعمل مصل الدم لعلاج النزف الحاصل بسبب نقص بعض عوامل .
-
الكريات البيضاء: وتستعمل احياناً لعلاج بعض الالتهابات على الرغم من ان فعاليتها ليست أكيدة ، ولا بد من استخدامها في خلال 24 ساعة من التبرع.
-
بعض مكونات الدم كالألبومين والأميونوجلوبيولين التي تستعمل في علاج بعض الامراض.

    عملية التبرع بالدم :

- يُطلب من المتبرع الإجابة على بعض الأسئلة المتعلقة بتاريخه الطبي.
- يخضع المتبرع لفحص سريري شامل، يتضمن قياس العلامات الحيوية كالنبض والحرارة وضغط الدم .
- تُجرى بعض التحاليل المخبرية الضرورية كمستوى الخضاب ( الهيموجلوبين )، وبعض التحاليل للتأكد من سلامة الدم .
- يشعر المتبرع ببعض الالم أثناء إدخال الإبرة، مماثل لألم الوخز والحقن.
- يستمر التبرع حوالي 10-15 دقيقة يكون المتبرع مستلقياً فيها على سرير مريح.
- يُنصح المتبرع بالاستمرار بالاسترخاء لمدة دقائق بعد انتهاء التبرع ، وبعدها يتناول كوباً من العصير وبعض البسكويت.
- من الطبيعي الشعور بالتوتر والقلق قبل التبرع وخاصة للمتبرع للمرة الاولى ، ويمكن التخلص من هذه المشاعر بالسؤال والاستفسار عن التبرع من الطبيب المسؤول او غيره من الفريق الطبي.
- يُنصح بالإكثار من شرب السوائل خلال الساعات الاربع والعشرين بعد التبرع .
- لا بأس من التبرع بالدم أثناء الدورة الشهرية.
- يُنصح بعدم إعادة التبرع قبل مضي شهرين من التبرع الاول.

 

 
 
  الدوار و الاغماء:

     للدوار اسباب عدة. ولحسن الحظ فإن معظم حالات الدوار طفيفة، لا تدوم سوى لفترات وجيزة من دون تسبيب أيّ أذىً يذكر، ومن شأن الدوار أن ينتج عن أمور عدة بما في ذلك العقاقير الطبية والالتهابات والتوتر. والواقع أن مصطلح "دوار" يصف أحاسيس متنوعة .

  دوخة وفقدان التوازن:

     الدوخة هي شعور بدوران كل ما يحيط بك. وقد يحسّ المصاب بأن الغرفة تلفّ به أو بأن الدواران موجود داخل رأسه أو جسده. وعادة ما تترافق الدوخة مع مشاكل في الأذن الداخلية التي تملك جهازاً فائق الحساسية تجاه الحركة. وعند إصابتها بآفة جرثومية أو رضح أو اضطرابات أخرى ، يرسل الجهاز رسالة خاطئة إلى الدماغ. أما فقدان التوازن فهو الشعور بأن عليك لمس شيء أو التمسك به لتحافظ على توازنك. ومن شأن الفقدان الحاد للتوازن أن يجعل من الصعب تلافي السقوط .

  طيش و اغماء:

    الطيش هو شعور المصاب بالتشوش أو بالعوم أو بأنه على وشك الإغماء. أما الاغماء فهو فقدان مفاجيء وقصير للوعي. ويطرأ حين لا يتلقى الدماغ كمية وافية من الدم وما يحمله من الاوكسجين . وبالرغم من أن الأغماء مفزع، إلا أنه قد لا يدعو للقلق. فبمجرد التمدد، يعود جريان الدم إلى الدماغ ويستعيد المصاب وعيه خلال تدريجيا.
   وقد ينتج الاغماء عن اضطرابات صحية، بما في ذلك المرض القلبي ونوبات السعال الحاد والمشاكل المتعلقة بالدورة الدموية. أما في الحالات الاخرى، فينتج الإغماء عما يلي :

- الوقوف بسرعة
- تناول أدوية ارتفاع ضغط الدم ودقات القلب دون انتظام.
- فرط التعرق الذي يؤدي إلى فقد الصوديوم والتجفاف.
- فرط التعب.
- تلقي أخبار مزعجة أو التعرض لضغط غير متوقع أو غير إعتيادي، كمنظر للدم مثلاً.

    ويحدث الانخفاض السريع في ضغط الدم والذي يدعى بـ " انخفاض الضغط الوضعي "، حين يقف الشخص بسرعة بعد ان كان في وضع الجلوس أو الانحناء. وكلنا يمر بهذه التجربة بدرجة طفيفة، فنشعر بدوار أو إغماء بسيط يزول خلال ثوان. ولكن حين يصل الأمر إلى إغماء تام أو غشية، يصبح أكثر خطورة. وغالباً ما يحدث ذلك بعد حمام حار أو لدى الاشخاص الذين يتناولون أدوية لضغط الدم.

  العناية الذاتية:

- إن شعرت بغشاوة في الرؤية أو بأنك على وشك الإغماء، أخفض رأسك. تمدد وارفع ساقيك لإعادة الدم إلى الرأس. وإن لم يسعك التمدد، انحن إلى الأمام وضع رأسك بين ركبيتك.

  تدابير وقائية:

- قف وغيّر وضعياتك ببطء، خاصة عند الالتفاف من جهة إلى أخرى أو عند الإنتقال من وضعية التمدد إلى وضعية الوقوف. وقبل أن تنهض في الصباح، اجلس على طرف السرير لبضع دقائق
- لا ترهق نفسك. خذ فترات من الراحة إن كنت تعمل في جو حار ورطب. وارتد ملابس مناسبة للظروف المناخية التي تعمل فيها لتجنب فرط الشعور بالحر.
- تناول ما يكفي من السوائل لتجنب التجفاف وتنشيط الدورة الدموية.
- تجنب التدخين وامتنع عن تناول الكحول
- لا تقد سيارتك أو تعمل بمعدات خطرة إن شعرت بالدوار.
- لا تصعد و أو تنزل السلالم.
- تحقق من الأدوية التي تتناولها، واطلب بعض التعديلات من الطبيب عند الحاجة.

  العون الطبي:

    من شأن الأعراض الطفيفة التي تدوم لأسابيع أو شهور أن تكون ناتجة عن مرض خطير في الجهاز العصبي. وبما أن مشاكل الدوار والتوازن قد تُعزى إلى أسباب عديدة ومتنوعة، يستلزم التشخيص عادة تقريراً كاملاً عن التاريخ الطبي للمريض إضافة إلى عدة إختبارات. ويشتمل علاج الدوخة المفاجئة على تلافي الوضعيات أو الحركات التي تسبب الدوخة، إضافة إلى عقاقير مسكنة ومضادة للغثيان وعلاج وضعي قد يقترحة الطبيب .
 
  اطلب المساعدة الطبية الطارئة إذا:

- شعرت بالإغماء وأنت تدير رأسك أو تمدّ عنقك، أو ترافق الاغماء بأعراض أخرى كألم في الصدر أو الرأس، اضطراب في التنفس، خدر أو ضعف مستمر، عدم انتظام ضربات القلب، غشاوة في الرؤية، ارتباك، أو اضطراب اثناء التكلم.
- حدثت الاعراض المذكورة عند الاستيقاظ.
- حدوث الاغماء بدون مقدمات.
- كانت تلك نوبة الاغماء الاولى من دون سبب واضح.
- تعرضت الضحيّة لإصابة أثناء الإغماء.

  بإنتظار وصول العون الطبي، قم بالتدابير التالية:

إن كانت الضحية مستلقية، مددها على ظهرها، ثم راقب ممرها الهوائي، فغالباً ما يتقيأ المرء بعد إصابته بالإغماء. وإن بدت الضحية على وشك التقيؤ، اقلبها على جنبها. استمع إلى صوت النفس وتحقق من النبض.

   قدم الاسعافات الطبية الضرورية:

    - وضع الضمان الجانبي ..........> إذا كان فاقدا للوعي ويتنفس.

    - القيام بالانعاش القلبي الرئوي ..........> إذا كان فاقدا للوعي ولا يتنفس.

                الاتصال بالاسعاف الطبي أو بالحماية المدنية  190 - أو-- 198

 

 
 
  الاسعافات الأولية للحروق:

الحرق هو الإصابة الحرارية للأنسجة مما يؤدي إلى تخثر أو تنخر تلك الأنسجة. وهناك عدة مصادر للحرارة وباختلاف تلك المصادر تختلف التدابير العلاجية لهذه الحروق نذكر من هذه المصادر الآتي:

E الحرارة الجافة: مثل التعرض المباشر للنار أو للغازات الحارة.

E الحرارة الرطبة: كالتعرض لبعض السوائل الحارة.

E الحرارة الكيماوية: كالتعرض لبعض الأحماض مثل حمض الكبريتيك.

E حرارة الإشعاع: كالتعرض لفترة طويلة لأشعة الشمس أو أشعة إكس.

E حروق الاحتكاك.   

  طبقات الجلد ؟

يتكون الجلد ثلاث طبقات هي:

1- الطبقة الخارجية: وتسمى طبقة (البشرة)

2- طبقة ما تحت الجلد: وتسمى طبقة (الأدمة)

3- الطبقة الدهنية: وتسمى طبقة (تحت الأدمة)

  أنواع الحروق:

تنقسم الحروق إلى ثلاثة أقسام حسب طبقة الجلد التي امتد إليها الحرق:

1- حروق الدرجة الأولى: وتعتبر الأقل خطراً وتنتج عن عدد  من الأسباب البسيطة مثل الحروق الناتجة عن الماء الساخن وعن بخار الماء والتعرض لأشعة الشمس الحارقة.. 

وتتميز بالخصائص الآتية:

1- تتأثر فيها الطبقة السطحية فقط من الجلد

2- يكتسب الجلد فيها اللون الأحمر

3- يصبح الجلد جافا.

4- ظهور انتفاخ وتورم

5- يصاحبها ألم شديد.

2- حروق الدرجة الثانية: تعتبر  متوسطة الخطورة إذا كانت في مساحة بسيطة من الجسم وفي أماكن غير حساسة، وتتسبب فيها بعض المواد الكيماوية أو الاحتراق البسيط المباشر أو غير المباشر للجلد.

وتتميز بالخصائص الآتية:

1- تتأثر فيها الطبقة الداخلية والخارجية من الجلد.

2- يكون لون الجلد أحمر

3- تظهر بعض البثرات على سطح الجلد مملوءة بالسوائل.

4- ألم شديد إلى متوسط

5- ظهور تورم وانتفاح على الجلد

3- حروق الدرجة الثالثة: وهي الحروق التي تصل إلى درجة احتراق الجلد  وتفحمه وربما تصل إلى العظم.

وتتميز بالخصائص الآتية:

1- تدمر كل طبقات الجلد ، والدهون، والعضلات، والعظام، والأعصاب

2- يظهر مكان الحرق باللون البني أو الأسود أما الأنسجة الداخلية فتأخذ اللون الأبيض.

3- آلام هذه الحروق تكون على نوعين:

* إما مؤلمة للغاية

* ألمها خفيف وقد لا يشعر بها الإنسان علي الاطلاق في حالة تدميرها لنهايات الأعصاب التي تستشعر الألم الموجودة علي سطح الجلد.

4- غالباً ما يصاحبها (حولها) حروق مؤلمة من حروق الدرجة الثانية تهدد حياة الانسان وتتعرض للعدوي.

حروق الدرجة الأولى

حروق الدرجة الثانية

حروق الدرجة الثالثة

* إحمرار في الجلد

* إحمرار في الجلد

* تفحم المنطقة المصابة

* ألم شديد

* ألم قليل

* عدم الشعور بالألم

* سخونة في المنطقة المصابة

* فقاعات بلازمية

* ظهور علامات الصدمة

* ضع الجزء المصاب تحت ماء نظيف

 

* غمر الجزء المصاب تحت ماء نظيف وبارد أو استعمال الفوط الباردة

* تنشيف الحريق بشاش معقم ثم تغطيته بضمادات معقمة مع تجنب فتح الفقاقيع.

* رفع الأطراف وجعل المصاب ممداً والمحافظة على حرارة الجسم.

* مراقبة تنفس المصاب ومنع حدوث الصدمة.

* تغطية المنطقة المحروقة بقطعة قماش نظيفة.

* مراقبة التنفس عند حدوث أعراض الصدمة.

* وضع المصاب ممدداً مع رفع الأطراف السفلى.

* المحافظة على حرارة الجسم

  درجة خطورة الحروق:

يوجد العديد من العوامل التي يمكن من خلالها تحديد درجة خطورة الحرق:

1- العمق (درجة الحرق).

هل الحرق سطحي في الطبقة الخارجية للجلد (البشرة) أم امتد إلى أماكن ليشمل الطبقة الخارجية للجلد ويصل إلى (الأدمة) أو امتد إلى الطبقة الدهنية والعضلات والعظام  (ماتحت الأدمة) فالحروق التي تقع في البشرة الخارجية للجلد تكون أقل خطراً من تلك التي تصيب الأدمة، وتكون الحروق التي تصل إلى طبقة ما تحت الأدمة هي الأشد خطراً.

2- المساحة ( نسبة الحرق)

هل هي منتشرة بشكل جزئي في الجسم أم في مناطق أكبر أو مستغرقة للجسم كاملاً.

فالحروق التي تقع في مساحة بسيطة من الجسم اهون من الأخرى التي تقع على مساحة أكبر منه، وأخطر الحروق من حيث المساحة هي التي تصيب الجسم بالكامل.

    - المنطقة أو الجزء المصاب.

هل الحروق في مناطق حساسة من الجسم كالوجه والرأس، أم في مناطق أخرى أقل خطورة، كالأيدي والأقدام فالمناطق الحساسة تكون الحروق فيها أشد خطراً من المناطق غير الحساسة

       والحروق أحياناً قد تتسبب في مضاعفات وأخطار مصاحبة كالتأثير على سلامة العملية التنفسية وإنسداد مجاري التنفس لما تحدثة الحروق من تورم في حالة وجود حروق حول أجهزة التنفس في الوجه الأنف أو الفم.

4- العمر.

 هل المصاب بالحرق طفل أم شخص بالغ ، وهل هو شاب يافع أم شيخ مسن ضعيف مع تحديد نوع الحرق.فمقاومة الجسم للحروق وقدرته على التشافي والتعافي من آثارها تتباين درجتها باختلاف العمر، فالأطفال الرضع والمسنين أقل تحملاً من الشباب البالغين الذين يكونون أكثر قدرة على التحمل وأسرع استجابة للشفاء.

5- مصدر وسبب الحرق.

      هل الحريق ناتج عن مصادر كيميائية أو كهربائية  أو إشعاعية نووية أو نتيجة أو نتيجة التعرض للشمس فالحروق الناتجة عن أسباب (إشعاعية) مثلاً تختلف آثارها وعواقبها ودرجة استجابتها للعلاج عن الحروق الناتجة عن مصادر أخرى كالحروق الناتجة عن المصادر الجافة.

  تحديد نسبة الإصابة لكل عضو من أعضاء الجسم:

يتم احتساب نسبة الإصابة للأعضاء المحترقة في الجسم من خلال احتسابها النسب الآتية لكافة الأعضاء على النحو التالي:

العضو في جسم الإنسان

نسبته لدى الكبار

نسبته لدى الصغار

الرأس

9%

9%

منطقة الجذع الأمامية

18%

18%

منطقة الجذع الخلفية

18%

8%

منطقة الأعضاء التناسلية

1%

1%

الرجل اليمنى

18%

13.5%

الرجل اليسرى

18%

13.5%

الذراع اليمنى

9%

9%

الذراع اليسرى

9%

9%

 

  تحذيرات:

~ تسبب الحروق الكهربائية جروح تظهر علي أنها سطحية في حين أن الأنسجة الداخلية تكون قد دمرت تماماً بالداخل.

~ يتأثر الأطفال تحت سن 5 سنوات، والكبار فوق سن 50 سنة بالحروق بدرجة أكبر لأن طبقة الجلد الخارجية لديهم رقيقة.

~ يعاني الأشخاص الذين لهم مشاكل صحية من حروق شديدة الخطورة وخاصة إذا كان هناك نقص في التغذية - مشاكل متصلة بالقلب أو الكلي أو ممن تعرضون لمصدر الحرق فترة طويلة لعدم إمكانية الهرب بسهولة منه.

  بروتوكول الإسعافات الأولية للحروق :

× إبعاد الشخص عن مصدر الحريق علي الفور.

× وضع ماء بارد علي الحروق الحرارية وبكمية كبيرة ويشرط ألا تكون مثلجة.في حالة حروق الدرجة الأولى.

× إذا كانت الحروق ناتجة عن القار يستخدم الماء البارد مع عدم إزالة القار.

× مراقبة التنفس لأن الحروق تسبب انسداد في ممرات الهواء لما تحدثه من تورم (عند حدوث حروق في منطقة ممرات الهواء أو الرئة

× لا يستخدم الثلج أو الماء المثلج إلا في حالة الحروق السطحية الصغيرة.

× بعد هدوء الحرق ووضع الماء البارد عليه، يتم خلع الملابس أو أية أنسجة ملامسة له، أما في حالة التصاقها لا ينصح علي البته إزالتها.

× يغطي الحرق بضمادة جافة معقمة لإبعاد الهواء عنه.

× لا تحتاج الحروق البسيطة إلي عناية طبية متخصصة حتي التي توجد بها بعض البثرات ويتم التعامل معها علي أنها جروح مفتوحة تغسل بالصابون والماء، ثم يتم وضع مرهم مضاد حيوي عليها تغطي بضمادة.

× بالنسبة لجروح الدرجة الثالثة أي الجروح الخطيرة فهي تحتاج عناية طبية فائقة، وفيها لابد من إسترخاء المريض ويتم رفع الجزء المحروق فوق مستوي القلب إن أمكن.

× الحفاظ علي درجة حرارة الجسم، لأن الشخص المحروق غالباً ما يتعرض إلي الإحساس بالبرودة.

× استخدام الأكسجين وخاصة في حروق الوجه والفم.

× اللجوء إلي الطبيب في الحالات الآتية:

* كل حالات حروق الدرجة الثالثة.

*  الحروق التي توجد حول الأنف والفم.

*  كافة الحروق الخطيرة التي تهدد حياة الانسان.

* حروق الدرجة الثانية والتي تكون الأماكن المتأثرة في الجسم تفوق نسبة 5%   من الجسم.

* الحروق التي تعرض المصاب للعدوي.

  الإجراءات الأولية اللازمة في حالة الحروق الكهربائية

عند احتراق المصاب بسبب الكهرباء يتم إجراء الآتي:

× فصل التيار الكهربائي من مصدره الرئيسي، تفادياً لسريان التيار إلى جسد الشخص المسعف.

×  في حالة عدم المقدرة على فصل التيار الكهربائي يتم وقوف المسعف على مادة عازلة غير موصلة للكهرباء كالخشب الجاف أو البلاستيك ، مع الحرص على عدم لمس المصاب أو ثيابه مباشرة إذا كان لايزال متصلاً بالكهرباء.

  الإجراءات الأولية اللازمة في حالة الحروق الكيماوية

في حالة حدوث حرق للجلد نتيجة لملامسة مواد كيماوية يتم إجراء الآتي:

× عدم الإحتكاك بالمادة الكيماوية الحارقة أو ملامستها لبشرة المسعف أو ثيابه.

× التخلص من ثياب المصاب الملوثة بالمادة الكيماوية في مكان آمن.

× عدم وضع أي مراهم دهنية على الحروق فهي قد تساعد أحياناً على حفظ حرارة الحرق و استمرار احتراق الجلد نتيجة لعملية التفاعل.

× تغطية الجزء المحروق من الجسم و نقل المصاب إلى أقرب مركز أو مستشفى.

  الضربة الحرارية

الضربة الحرارية ليست أمراً عابراً فقد تتسبب مضاعفاتها إلى الوفاة، وهي عبارة عن خلل في مركز التنظيم الحراري بالدماغ ينتج بسبب التعرض لدرجات عالية من الحرارة وفقدان كمية كبيرة من السوائل في جسم الإنسان مما يؤدي إلى  إجهاد قاسي للجهاز الدوري .

  علامات وأعراض الضربة الحرارية.

E الإرتفاع الشديد في درجة حرارة جسم المصاب قد يتجاوز 40 درجة مئوية.

E إكتساب بشرة المصاب للون الأحمر.

E ضعف في نبضات القلب مع سرعة في عددها.

E التنفس  سريع وغير عميق .

E جفاف الجلد وسخونته.

E إحساس المصاب بالإعياء والدوخة والدوران وفي بعض الأحيان قد يصل إلى درجة فقدان الوعي.

  الإسعافات الأولية للضربة الحرارية:

× نقل المصاب إلى مكان بارد وفي الظل بعيداً عن مصدر الحرارة وأشعة الشمس.

× تجريد المصاب من ملابسه مع عدم تعريته، وتبريد الجسم باستخدام كمادات ومناشب مبلله بالماء البارد وتعريض الجسم للهواء أو لهواء المروحة إن وجدت.

× عدم تناول المصاب أو إعطائه أي مواد سائلة إذا كان يشعر بالدوخة أو شبه فاقد للوعي.

× نقل المصاب إلى المستشفى في الحال.

 

 
 
  مرض الإيدز - السيدا - مرض ضعف جهاز المناعة:

     لا يخفى على الجميع خطورة مرض الايدز ذلك المرض الذي بدأ ينتشر بسرعة فائقة في كل دول العالم حيث تقدر منظمة الصحة العالمية عدد الاصابات بالمرض في العالم بحوالي 60 مليون حالة منذ بداية اكتشاف الفيروس المسبب للمرض و حتى نهاية عام 2003م توفي منهم اكثر من 20 مليون . كما بلغ عدد الاصابات المكتشفة في عام 2003م حوالي 5 مليون ( 4.2-5.8) إصابة جديدة ، و توفي في نفس العام حوالي 3 مليون ( 2.5-3.5 ) من مصابي الايدز .

ما هو الايدز؟:

الايدز مرض خطير يسببه فيروس نقص المناعة البشري ( HIV ) حيث يعمل هذا الفيروس على تدمير جهاز المناعة في جسم الانسان ، الذي يصبح عُرضة للإصابة بالالتهابات الانتهازية ، وبعض الاورام الخبيثة التي تودي بحياة الانسان .

أعراض مرض الايدز:

ارتفاع في درجه الحرارة مع العرق الليلي الغزير الذي يستمر عدة أسابيع دون سبب معروف.

- تضخم العقد اللمفيه وخاصة الموجودة في العنق والابط وثنيه الفخذ دون سبب معروف.
- سعال جاف يستمر عدة أسابيع دون سبب معروف.
- اسهال ليس له سبب واضح يستمر عدة اسابيع .
- يصحب الاعراض السابقه في بعض الاحيان اعتلال عام في الصحة والشعور بالانهاك وهبوط في الوزن.

طرق و أسباب الاصابة بالايدز:

1. عن طريق الاتصال الجنسي اذا كان احد الطرفين مصاباً .
2. استخدام الابر او ادوات ثقب الجلد الملوثة بالفيروس .
3. من الام المصابة الى جنينها أثناء فترة الحمل او الولادة او الرضاعة الطبيعية .
4. نقل الدم او منتجاته الملوثة بالفيروس ( نادر جداً بعد سنة 1986م ) .

العدوى عن طريق الاتصالات الجنسية:

وهي تشكل نسبة ما يقارب من 90% من حالات عدوى الايدز . و ينتقل المرض عن طريق الاتصال الجنسي بين افراد الجنس الواحد او الجنسين على حد سواء اي عن طريق المهبل او الشرج . وهناك ممارسات جنسية تزيد من خطر العدوى مثل الزنا و اللواط .

العدوى عن طريق الحقن:

تشكل نسبة 2-5% من الحالات و يحدث هذا النمط من العدوى بنقل الدم الملوث او منتجاته ومن استعمال الابر و المحاقن الملوثة و سائر الادوات التي تخترق الجلد او الاغشية المخاطية مثل : ادوات ثقب الاذن و ادوات الحلاقة و فرشاة الاسنان التي يستخدمها المصابون ، خاصة اذا كانت هناك جروح او تقرحات على الاغشية المخاطية او الجلد كما سجلت بعض الحالات نتيجة عدم تعقيم ادوات معالجة الاسنان .

و مشكلة إدمان المخدرات شديدة الصلة بانتشار الإيدز عن طريق استعمال المحاقن و الابر الملوثة في حالة تعاطي العقاقير عن طريق الحقن الوريدية .
وقد تصبح العدوى عن طريق الدم ومنتجاته مشكلة هامة في البلدان التي لم تقم بعد بتنفيذ برنامج وطني لتحري سلامة الدم و فحص المتبرعين بحثاً عن العدوى بالفيروس .

العدوى من الام للجنين:

قد تحدث العدوى خلال الحمل او عند الولادة او بعد الولادة عن طريق حليب الام ، و يتراوح خطر انتقال الفيروس من الام الحاملة للفيروس الى وليدها بين 25-50% .


طرق لا تنقل المرض:

من حسن الحظ ان مرض الايدز لا ينتقل الا من خلال سلوكيات يمكن التحكم فيها فهو لا ينتقل عن طريق الوسائط التالية :

1. المخالطة العارضة او الاتصالات الشخصية في محيط الاسرة او العمل الاجتماعي او المدرسة ، كالمصافحة و العناق .
2. الاكل او الشرب او وسائل المواصلات العامة او المسابح او من خلال حنفيات شرب المياه او استخدام اجهزة الهاتف او عن طريق الملابس او العطس او السعال او بواسطة الحشرات كالذباب و البعوض .

ويثير احتمال انتقال العدوى عن طريق اللعاب كثيراً من المخاوف بين الناس و لكن انتقال العدوى عن هذا الطريق ضئيل جداً .

كيف يتعامل المجتمع مع مريض الايدز؟:

إن مريض الايدز هو انسان يحتاج الى العطف و الرعاية ، و ذلك لأن خطره على المجتمع و المخالطين له يمكن السيطرة عليه من خلال تجنب السلوكيات التي تساعد على انتقال العدوى ، وخاصة الاتصال الجنسي ، او استخدام ادوات مشتركة من المواد الثاقبة للجلد مثل الابر و المحاقن و ادوات الحلاقة .

وعلى هذا فيمكن لمريض الايدز ، وفي ظل ذلك الانخراط في المجتمع و ممارسة عمله دون الحاجة الى عزله عن المجتمع او الحجر على تحركاته ما دام هو حريصاً على عدم نقل العدوى الى غيره و معرفة المجتمع بطرق انتقال عدوى المرض و الوقاية منها .

طرق الوقاية من الايدز:

لا يوجد اي لقاح او علاج قاطع لهذا المرض ، لذلك تبقى الوقاية منه بتجنب اسباب الاصابة به هي الوسيلة الوحيدة لاتقائه ، ويتمثل ذلك بالآتي :

• تجنب الممارسات الجنسية المحرمة و الشاذة و السلوك الخاطئ .
• عدم استخدام المحاقن او الادوات الثاقبة او الشفرات المستخدمة.
• استخدام العازل ( الواقي ) الذكري عند إصابة احد الزوجين بالمرض .
• عدم تعاطي المخدرات .

 

 
 
  زواج الأقارب: يكثر زواج الأقارب في كثير من المجتمعات ومنها مجتمعنا العربي.


ما المقصود بـ زواج الاقارب؟: يمكن تعريف زواج الأقارب بأنه زواج بين أثنين تجمعهما رابطة الدم


هل هناك مشكلة صحية في زواج الأقارب؟: لا بد لمعرفة ذلك من فهم كيفية تكون الخلية الملقحة .

     يتكون الجنين من اتحاد خلية ذكرية ( الحيوان المنوي ) مع خلية أنثوية ( البويضة ).
تحتوي كل خلية على 23 كرموزوم (صبغيآ). يتكون بعد الاتحاد ما يسمى بالخلية الامشاج التي تحتوي على 46 كروموزومآ نصفها من الأب والنصف الآخر من الأم . وبذلك فإن كل صفة من الصفات الوراثية التي تنتقل إلى الجنين يحددها مورثان : الاول من الأم والآخر من الأب.


      يحدث المرض الوراثي إذا كان هناك خلل في تركيب واحد أو أكثر من هذه الكروموزومات أو الصبغيات وإذا حدث الخلل نتيجة خلل بمورث واحد من الأثنين سمي المرض سائدآ، أما إذا لم يحدث المرض إلا بوجود خلل في المورثين معآ سمي المرض متنحيآ.

     يشترك الأخوة الأشقاء بنصف عدد المورثات، وتقل هذه النسبة لتصل إلى الربع مع الأعمام والأخوال وإلى الثمن بين أبناء وبنات الأعمام والأخوال وبذلك فإنه عند وجود جين معيب في الأسرة، فإن إحتمال إنتقاله إلى أبناء الأقارب المتزوجين تكون كبيرة.

المشكلات الصحية المنتشرة بين أطفال الأقارب:

- فقر الدم المنجلي و أنيميا البحر الأبيض المتوسط.
- يزداد معدل الولادة المبكرة بين أطفال الأقارب مقارنة بغيرهم من الأطفال.
- تزداد نسبة حدوث الامراض الخلقية و المشكلات الوراثية.
- وجد أن نسبة الحالات المرضية نتيجة للحمل وتوابعه تزداد عند السيدات المتزوجات من أقاربهن، كما أن نسبة التعرض للعمليات القيصرية تزداد كذلك.

الخلاصة:

    لا بد من الإشارة إلى ان زواج الأقارب ليس شرآ دائمآ، وليس هو سبب إنتشار الامراض الوراثية دائمآ، وإنما يمكن أن تنتشر الأمراض الوراثية في المجتمع بين أطفال غير الاقارب، ويكون اطفال الأقارب أصحاء، وهذا يعتمد على نوعية المرض الوراثي وعلى طريقة إنتشاره وعلى نسبة إنتشاره. ولذلك ينصح دائمآ بإجراء الفحص الطبي قبل الزواج عند الرغبة بالزواج من الاقارب كإبن العم أو ابن الخالة و ابن العمة، وكذلك عند وجود امراض وراثية منتشرة في المجتمع مثل فقر الدم المنجلي و الثلاسيميا، أو أي مرض وراثي آخر.

 

 
 
  الاسقربوط:

     هو مرض ناتج عن نقص في فيتامين ج ( C ) ، بصفة خاصة عند الاطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الاصطناعية غير المدعومة بفيتامين ج ، او الرضاعة الطبيعية في حالة نقص نفس الفيتامين عند الأم المرضع ، وعدم إمداد الطفل الرضيع بالأغذية الداعمة المحتوية عليه في الشهر الرابع من العمر .

    و من الاسباب الأخرى عند الكبار الاعتماد على الاغذية المحفوظة لمدة طويلة وعدم تناول الموالح ( البرتقال و الليمون ) و الخضراوات الطازجة .

الاعراض و العلامات:

1. تورم و كثرة نزيف اللثة ، مع ضعف و بطء التئام الجروح .
2. تكرار النزيف من اقل الأسباب ، كنزيف الانف المتكرر ( الرعاف ) .
3. الضعف العام ، مع زيادة القابلية للإصابة بالامراض .

الوقاية و العلاج: وذلك بتناول جرعات يومية من فيتامين ج ( C ) عن طريق الفم على النحو التالي:

50 مغ للأطفال
70 مغ للبالغين
90 مغ للام الحامل أو المرضع.

 

 
 
  تعليمات السلامة على الشاطيء:

- تعلم أن السباحة أفضل طريق لتظل آمناً في الماء ، والحل هو أن تتعلم السباحة ، وهذا ينطبق على الكبير والصغير
- لاتسبح وحدك . إسبح دائمآ بالقرب من مجموعة أو من منصة الإنقاذ إن وجدت ، وإبقى دائمآ ضمن الرؤية لموظف الانقاذ
- تجنب السباحة بالقرب من الصخور والدعامات عندما تكون في الماء . أيضآ السباحون قليلو الخبرة يجب أن يسبحوا في المناطق التي يصل فيها مستوى الماء حتى الخصر
- إعتمد على قدراتك في السباحة لا على أجهزة الطفو
- لا تقفز في مياة مجهولة لك أو في المياة الضحلة
- حافظ على بشرتك وقلل من كمية ضوء الشمس الساقط على جلدك بين الساعة العاشرة والثانية ظهرآ . ( إستخدم مثلآ سنسكرين SPF ) وتجنب أن تأخذ حمام شمس لمدة طويلة
- انتبه للكائنات البحرية حولك ، فقد تكون سامة ، وتجنب أماكن النباتات ودع الحياة الفطرية دون تشويه
- اشرب الكثير من الماء حتى لو لم تعطش ولا تشرب القهوة لأنها مدرة للسوائل
- احترس من تيار الماء ، وإذا وجدت نفسك بداخل هذه التيارات فلا تجزع ، فقط إسبح بهدوء بموازة الشاطيء ، ولا تسبح عكس التيار
- إنتبه وإتبع جميع علامات التحذير
- لا تتلاعب بطلب النجدة
- إستخدم نظارة شمسية ، فهي تقوم بالعمل الذي تقوم به كريمات حماية بشرة العين
- إحترم خصوصيات الآخرين
- لاتستخف بنصيحة المنقذين.

 

 
 
  الفيتامينات:
    توصل الطبيب الاغريقي العبقري القديم هيبوقراط الى صياغة اهمية الطعام للانسان بجملة واحدة " اجعل من غذائك دواءك " لكن البشرية احتاجت الى 2000 سنة من التأمل والى قرن كامل من التقدم التقني والابحاث كي تسبر غور هذه المقولة الفذة .وللدلالة على أهمية التغذية، الفيتامينات كمثل، يكفي ان نشير الى ان الاطباء الاغريق والمصريين القدماء كانوا يصفون " عصير الكبد " لعلاج الانسان من العشو اوالعمى الليلي. لم يكونوا على علم بالطبع بان عصير الكبد يحوي على كميات كبيرة من فيتامين A لان اكتشاف التركيبة الكيمياوية لهذا الفيتامين ومصدره لم تتحق الا عام 1930 على ايدي العلماء السويسريين. ونعرف اللآن أن العشو الليلي هو أول نذير على نقص فيتامين A عند الانسان .

    ولا يختلف اكتشاف فيتامين C عن اكتشاف سلفه المرتبط مباشرة بقدرة الانسان على النظر. اذ لاحظ بعض المهتمين عام 1601 ان تناول الفواكه الحمضية يعيق اصابة البحارة بداء الاسقربوط وهو مرض يصيب البحارة الذين يقتصر طعامهم عادة على اللحم المجفف والبسكويت وهم في عرض البحر. واحتاجت البشرية الى قرنين اخرين كي تدرك اهمية الفيتامين الموجود في الفواكه الحمضية فبدأت البحريةالبريطانية بتزويد بحارة سفنها بعصير الليمون. ولم يكونوا على معرفة بالطبع بوجود هذا الفيتامين واستغرق الامر قرنا اخر من الزمن كي يتم عزل وتشخيص فيتامين س .

    واذا كان اكتشاف فيتامين C تعبيرا عن اكتشاف قوة الفيتامينات واهميتها فان اكتشاف الحديد كان تعبيرا عن قوة المعادن واهميتها للجسم. وكانت الحضارات القديمة في بحر المتوسط تستخدم " معادن الجنة " في العلاج منذ الاف السنين. وتم الاعتراف عام 1932 بان نقص الحديد يؤدي الى اصابة الانسان بداء الاخضرار Chlorosis الذي يصيب الفتيات المراهقات الا ان اكتشاف اهمية الحديد كعنصر هام من مكونات الهيموجلوبين، وهو بروتين مكون لكريات الدم الحمراء، لم يكشف عنه الا في القرن العشرين.

     
الفيتامينات ضرورة مطلقة للانسان:

       من الناحية العلمية فان اطلاق اسم " فيتامين " على اي مستحضر يكفي لاسباغ صفة " الضرورة المطلقة للجسم " عليه. وينص التعريف العلمي ان الفيتامين: مركب عضوي، ليس شحما او حامضا امينيا، يحتاجه الجسم بكميات صغيرة جدة لتأدية وظائفه المختلفة. ان المركبات العضوية هي المركبات المحتوية على الكربون في بنيتهاكما هو الحال مع الفيتامينات والشحوم والاحماض الامينية الا ان المادتين الاخيرتين ليستا من الفيتامينات
    ان التعبير العام عن عملية تناول الفيتامينات يتجسد في تناول النباتات ولحوم الحيوانات التي تحتفظ بهذه لفيتامينات في اجسادها. اذ ان بعض النباتات والحيوانات تستخدم الماء والهواء وضوء الشمس لانتاج الفيتامينات داخلها ( كما هوالحال مع فيتامين C ) الا ان هذه الفيتامينات يمكن ايضا انتاجها مختبريا ويتوجب على الانسان التفريق بين الفيتامينات الطبيعية والفيتامينات الصناعية. وسنأتي على ذلك لاحقا. وحينما يتحدث العلم عن الضروري فانه يعني بذلك المواد المتواجدة في الطعام وذات الوظائف المحددة وا لتي لاغنى عنها لجسم الانسان ". ويحتاج العلماء عادة الى دراسات طويلة وسنوات عديدة كي يحددوا ما اذا كانت المادة الفلانية ضرورية ام لا . والفيتامينات ضرورة قصوى لجسم الانسان.

    وتقسم الفيتامينات من ناحية خصائصها الى فيتامينات ذائبة في الماء واخرى ذائبة في الدهن. والفيتامينات الذائبة في الدهن هي A,D,E,K اما الفيتامينات الاخر فكلها ذائبة في الماء. وتنضوي كل مجموعة فيتامين B تحت لواء الفيتامينات الذائبة في الماء عدا عن فيتامين C. ويمكن للجسم خزن الفيتامينات الذائبة في الدهن بكميات كبيرة نسبيا ، بضمنها B 12، في حين لايمكن خزن الفيتامينات الذائبة في الماء الا بكميات ضئيلة ولهذا لا تسد حاجة الجسم منها الا لفترة محددة .

   
القيمة اليوميه:
      رغم ان حاجة البشر الى الفيتامينات تختلف نسبيا من انسان الى اخر فان إلجسمبحاجة الي معدل عام ثابت من الفيتامينات يوميا يطلق عليه اسم القيمة اليوميةDaily Value DV. وتوصل العلماء، بناء على ابحاث دقيقة ومطولة، الى وضع خطوط عامة للكميات اليومية اللازمة من الفيتامينات يمكن ان تكون مقياسا دوليا. ويمكن ملاحظة هذه النسب مطروحة على كافة مستحضرات الفيتامينات وبشكل قيمة يومية DV. وقد ارسى العلماء تقديراتهم عن القيمة اليومية للفيتامينات على اساس المعدل العام للطاقة التي ينالها الانسان يوميا عبر التغذية والبالغ 2000 سعرة حرارية . وتقدر القيمة اليومية من فيتامين سي بحوالي 60 مغ يوميا ولهذا فان اقراص الفيتامينات التي يكتب عليها 30 مغ او 50% تعني انها تحوي نصف القيمة اليومية المحددة. وسوق المستحضرات مليئة باقراص الفيتامينات الا ان اي منها لا يلبي حاجة الجسم كما تلبيه الغذية العلمية الصحيحة الغنية بالفيتامينات والمعادن والمتوا زنة بيت ا لبروتينات وا لسكريات والشحوم .

    ويبدو ان القيم اليومية للفيتامينات ليست ثابتة وانها قابلة للتغيير وبالارتباطمع قناعات الاطباء في كل بلد . وعلى هذا الاساس فقد اتفق اتحاد التغذية الالمان مع نظيره ا لنمساوي عام 2000 على ضرورة زيادة ا لقيم اليومية للفيتامينات التي تم تحديدها عام 1991 .
 
       القيم اليومية المطروحة عام 2000 مع مقارنتها بقيم 1991

- الفوليك اسيد: 400 ميكروغرام ( 305 مغ عام 1991 )

- فيتامين C 1000 مغ / 150 مغ عند المدخنين ( 75 مغ عام 1991 )

- -فيتامين  A : 2 - 4 مY / ما يعدل ريتينول ( 2 مغ عام 1 99 1 )

- فيتامين E :15 مغ ( 12 مغ )

فيتامين D:
    وهو من الفيتامينات الذائبة في الدهن ومن قلائل الفيتامينات والمعادن التي لا يعلق الجسد اهمية كبيرة على " استيراده " من الخارج. فهذا الفيتامين يتكون داخل جسم الانسان ويتم تفعيله وتنشيط بتأثير اشعة الشمس او بالتحديد الاشعة فوق البنفسجية منها. ولهذا لا يعاني الانسان الاعتيادي السليم والذي يتعرض الى اشعة الشمس ( غير المباشرة ايضا ) من نقمى في هذا الفيتامين الا في ظروف خاصة .

    وفيتامينD ضروري جدا لعملية الاستقلاب في ا لعظام حيث يقرر وجوده كمية الكلس المتواجدة في بنية ا لعظام . ولهذا فان نقص فيتامين دي يؤدي في الاطفال الىالاصابة بمرض الكساح وفي البالغين الى مرض تلين العظام او الرخودة .

فيتامين A:

    اسمه العلمي ريتينول و يعتبر من الفيتامينات الذائبة في الدهن. ويتواجد في الطبيعة بشكلين اما ريتينول في الاغذية المحضرة من لحوم الحيوانات او في انسجة النباتية الكاروتينية بصفة بيتا - كاروتين ( بروفيتامين ). دا لبيتا - كاروتين هو المادة الاساسية التي يصنع منها فيتامين A ويطلق عليها لهذا السبب اسم برو فيتامين A ايضا. الا ان البيتا - كاروتين لا تتحول بالكامل الى فيتامين A وانما فقط سدس وزنها وينطبق هذا على معظم المواد التي تندرج تحت فصيلة الكاروتينيد. ولهذا السبب تقدر محتويات المواد الغذائية من فيتامين A بما يعادلها من الريتينول .ويتسبب نقص فيتامين A الى اضطراب وظائف الجلد والاغشية المخاطية . ويعتبراضطراب غشاء شبكية العين واضطراب الرؤية المسائية وضعف التمييز بين الاشياء الداكنة ( العشو ) احد اهم واول اعراض هذا النقص . ويودي النقص الشديدفي فيتامين A ، كما هو ملاحظ في بعض مناطق البلدان الفقيرة النامية مثل الهند وباكستان وبنغلاديش ، الى جفاف قرنية العين والى العمى التام.

    وتثبت الدراسات الحديثة ان الكاروتين والمواد الحاوية عليه لاتمثل موردا اولي لفيتامين A عند الانسان فحسب وانما تعينه في حماية جسمه من الاجسام الصارة والدخيلة. ولهذا فان الكاروتين مهم ايضا في حماية اعضاء الجسم الاساسية من الاصابة بالامراض السرطانية الناجمة عن مثل هذه الاجسام الضارة مثل سرطان الرئة والامعاء والمعدة. ويصف الاذباء اليوم بيتا -كاروتين بجرعة 2 مغ يوميا كجرعة وقائية ضد هذه السرطانيات.

فيتامين E:

    وهو احد الفيتامينات الذائبة في الدهن واحد المواد المضادة للتأكسد، المضادة للتكاثر والمضادة للالتهابات. ويتواجد هذا الفيتامينات في كافة جدران الخلايا كاحد المكونات الاساسية لها. ويعمل على هذا الاساس كمادة مضادة للتأكسد في حماية الاحماض !لدهنية غير المشبعة في مادة ا لشحوم الفوسفورية المتواجدة في جدران الخلايا .

    وربما ان احدى اهم وظائف فيتامين A هي عرقلة تأكسد الاحماض الدهنية المتواجدة في البلازما وهي العملية الاساسية المسؤولة عن تصاعد خطراصابة الانسان بتليف الشرايين. اضافة الى ذلك فان هذا الفيتامين يعلب دورا هاما في جهاز المناعة وتجمع كريات الدم البيضاء ( الثرومبوسايت ) الهام في تخثر الدم والتئام الجروح. ويعمل فيتامين E على افضل وجه بالعلاقة مع المواد الاخرى المضادة للتأكسد. واثبتت دراسة شملت 34 الف امرأة بعد فترة سن اليأس، ان حوادث الموت بسبب امراض القلب عند المجموعة التي كانت تناول فيتامين E بجرعات يومية تبلغ 250 وحدة دولية لم تقل لكنها قلت عن النساء من المجموعة الاخرى كن يتناولن فيتامين E يوميا بكميات كافية.وعموما يستطيع من يتناول فيتامين بمعدل 40 وحدة دولية يوميا ان يقلل خطراصابته بالسكتة الدماغية الى النصف. وهذا ما اثبتة دراسة حول السكتة الدماغية اجريت في شمال مانهاتن وتشير ايضا الى ان جرعة بمعدل 400 - 800 وحدة دولية من الفيتامينات قللت عدد حوادث جلطة القلب ألمميتة وغير المميتة بشكل مؤثر.
 
فيتامينC:
    وهو فيتامين ذائب في الماء يستقبل بنشاط نتائج اكسجة المواد في المعدة والاثني عشري ويعرقل بذلك بناء المركبات ا لنتروجينية التحولية Mutagen. ويعمل فيتامين سي من جهة اخرى على اختزال اكسدة الحوامض الدهنية للكوليسترول (احد مسببات تليف الشرايين ) ويعين في توليد فيتامين E المضاد للتأكسد. وتعين الكميات الوفيرة من فيتامين C في الغذاء الاسنان على التخلص من اخطار الاصابة بسرطانيات المعدة والامعاء الدقيقة و الغليظة والرئتين. الا ان تناول مستحضرات فيتامين C المتوفرة، في السوق لا تقلل خطر اصابة الانسان بسرطان المعدة. ولفيتامين C اهمية كبيرة في الصيانة من الامراض الالتهابية والفيروسمية وتزداد الحاجة اليه لدى المدخنين والمرضى المزمنين والمعانين من داء السكري. هذا يعني ان نقص هذا الفيتامين يضعف مناعة الانسان .

فيتامين K:
     وهو من الفيتامينات الذائبة في الدهون لكنه عنصر ضروري ظاهري لان البكتيريا المتواجدة في امعاء الانسان السليم قادرة على انتاجه بكميات معينة. وتتركز اهميةهذا الفيتامين في عملية تجلط الدم .الا ان حجم الكمية المنتجة الكافية في المعاء وكذلك حجم المستخدم منها من قبل الجسم غير معروفة ولهذا فمن الصعوبة تحديد القيمة اليومية لهذا الفيتامين. هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى لا وجود لاعراض معينة معروفة حتى الان تدل على اصابة الانسان بنقص فيتامين K. ولهذا فالمعتقد ان ما تنتجه البكتيريا في امعاء الانسان يكفي لسد حاجة الجسم من هذا الفيتامين .

    ونجحت الابحاث الحديثة في وضع قيمة معينة لفيتامين K ووضع قائمة محدودة باسماء النباتات التي تحتوي عليه .وبالنظر لدور فيتامين K في تجلط الدم ينصح الاطباء بتناول لكثر من المواد الحاوية على هذا الفيتامين الا انهم لا ينصحون بفعل ذلك عند الناس الذين يخضعون للعلاج من ضعف تخثر الدم بواسطة المواد المجلطة للدم .

مجموعة فيتامينات B:
     وهي مجموعة من الفيتامينات التي تعبر عن عدد من المركبات التي تلعب دورا رئيسيا ، ولكن باختلاف، في عملية الاستقلاب. وينتمي الى هذه المجموعة عدد من فيتامينات - B " ا لكلاسيكية " مثل B - \ ( ثيامين ) . B -2 ( ريابوفليفن ) ، B -6 (بيريدوكسين ) وB -12 ( كوبلامين ) اضافة الى الفيتامينات " غير الكلاسيكية " مثل نياسين، حامض الفوليك، احماض البنتوثين، 1 لبيوتين، مركبات الكولين ومجموعة B - للاحماض الامينية .

     وعموما تعمل مجموعة فيتامينان B كعوامل مساعدة في العديد من عمليات الاستقلاب في الجسد وتؤلف اغلفة الجبوب اهم مصادر هذه الفيتامينات. وعلى هذا الاساس يحتبر الطحين الاسمر الكامل ومنتجاته من اغنى النباتات بهذه المجموعة من الفيتامينات. وطبيعي تنخفض نسبة هذا الفيتامين بشكل مؤثر في الدقيق الذي ازيلت فيه اغلفة الحبوب قبل طحنها.

     وتتواجد مجموعة فيتامينات -ب في مواد غذائية اخرى مثل الحليب ومشتقاته الغنية بفيتاميني B -2 و B -012 الا ان حساب الكمية المتواجدة منه في كل محصول زراعي او مادة متعذر. ولهذا فان قوائم القيمة الغذائية تشتمل على فيتامينات B -\  B -2 ، B -6 والنياسين ولا تشمل على قيم حامض الفوليك، B -12، احماض البنتوثين وا لبيوتين. ومجموعة فيتامينات ب يمكن الحصول عليها من المنتجات الحيوانية وا لنباتية عدا عن B -12 الذي تتولى البكتيريا تحضيره ويتواجد لهذا السبب عادة في المنتجات الحيوانية عدا عن استثناءات قليلة كما هو الحال مع الكرنب المخلل. هذا يعني ان فيتامين B -12 يتواجد في النباتات فقط في حالة تعرضها للتخمر البيولوجي بواسطة ا لكائنات المجهرية. وتبقى هذه النباتات المتخمرة المصدر الوحيد لفيتامين B -12 عند النباتيين المتشددين .

الطبيعي مقابل الصناعي:
     من الواضح ان الغذاء هو افضل مصدر لفيتامينات وان التربة هي افضل مصدر للمعادن الضرورية لنشاط الانسان لكن الفيتامينات التكميلية او الاضافية التي نبتاعها من الصيدلية مستخلصة مرارا من مصادرها الاصلية. واذا كان بنت بعض الشركات تستخلص فيتامين E من زيت فول الصويا وفيتامين C من الليمون الا ان مستحضرات الفيتامينات لا تحضر بهذه الطريقة هذه الايام .وربما تتفوق الفيتامينات المختبرية عن تلك المستخلصة من المواد الطبيعية في كونها اسهل، اكثر فعالية واقل كلفة. ويجب ان نضع في بالنا دائما انه حتى الفيتامينات التي تحمل عبارة " طبيعية " قد عوملت وعولجت مرارا قبل ان وتصل الى علبتها. و احيانا تختلف تركيبة الفيتامين الصناعي قليلا عن تركيبة الفيتامين الطبيعي فامتصاص وتمثيل فيتامين ط الطبيعي كمثل اسهل من استقبال الجسم للفيتامين الصناعي لكن المصنعين يحاولون تجاوز هذه النقطة عن طريق وضع الفيتامين في الاقراص بنسبة تركيز تعويضية اكبر.

     نلاحظ في احيان اخرى ان الفيتامين الصناعي افضل من الفيتامين الطبيعي. وتشير بعض الدراسات الى ان امتصاص حامض الفوليمك الصناعي من قبل الجسم افضل من امتصاص الاوراق النباتية الخضراء الطبيعية. ويبدي فيتامينا بيوتين ونياسين خصائص مماثلة حيث يتم امتصاص الصناعي اسهل من امتصاص الطبيعي منهما في الجسم .

كيف تقلل فقدان الفيتامينات من الاغذية ؟
       تلعب طريقة خزن المواد الغذائية، وخصوصا الفواكه والمخضرات، واساليب تحضير الطعام دورا هاما في تقليل فقدان الفيتامينات من هذه المواد. اذ ان طريقة الحفظ اوالطبخ قد تؤدي الى فقدان الخضر والفواكه لنسبة من محتوياتها من الفيتامينات والمعادن ترتفع الى 50%. والسبب هو ان معظم الفيتامينات حساسة للحرارة، الضوء والاوكسجين ويمكن ان تتسرب من الاغذية بسهولة تأثيرات هذه الظروف. ولهذا فان فضل تناول لهذه الاغذية يكون في حالة اكلها طازجة، غير مقطعة ولم تغسل بالماء لفترات طويلة.

     ويقول خبراء التغذية ان افضل طريقة للحفاظ على الفيتامينات في المواد الغذائية هي طريقة تناول المواد المذكورة طازجة او مطبوخة قليلا ببخار الماء. مع ضرورة استخدام ماءا لطبخ المذكور لمرقة او شوربة لانها تحوي على نسبة عالية من الفيتامينات .

    يمكن للفيتامينات ان تتجزأ الى عناصرها المكونة بفعل عملية الاستقلاب الجاريةفي النبات ولهذا فان الخزن او الحفظ الطويل يؤدي الى فقدان الكثير من هذه الاغذية. وطبيعي فان ا لفيتامينات تتجزأ ايضا بفعل الحرارة وليس بفعل الغلي فقط وهذا يعني ان الخزن بدرجات حرارة غير ملائمة سؤدي الى فقدان المزيد منها. وعلى هذا الاساس يفقد السبانغ 79% من فيتامين سي الكامن فيه بعد يومين من الخزن بدرجة حرارة 20 مئوية. وينخفض فقدان فيتامين سي من السبانغ الى 33% فقط في حالة خزنه في الثلاجة. وتختلف نسبة فقدان بيتا - كاروتين من المواد الغذائية بين 8 ، .- 24% حسب طريقة الخزن ودرجة الحرارة.

      ويعتمد مقدار الفيتامين المفقود من المواد الغذإئية على نوعية الفيتامين وعلى درجةالحرارة. وكمثل فان فقدان حامض الفوليك قد يرتفع الى 50% في حالة الخضروات المطبوخة اعتياديا والى25% في حالة الطبخ ببخار الماء. وتفقد الخضروات عادة35% من فيتامين سي في حالة الطبخ العادي و25% في حالة التبخير. وقد يتضاعف هذا الفقدان في حالة انضاج طبغ هذه المواد.

      السبب الاخر لفقدان فيتامين C من الفواكه والمخضرات هو محتوى انزيم البيروكسيديز فيها ويتواجد هذا الانزيم بشكل اعتيادي في بعض المواد الغذائية ويعمل على تفكيك فيتامين C بشكل فعال في درجات حرارة تتراوح بين 4 – 70 درجة مئوية. ويمكن تجنب ذلك من خلال غلي الماء ثم اضافة الفاكهة او المخضرات المطلوبة اذ تعمل الحرارة العالية على ابطال مفعول الانزيم .

نصائح اضافية:
-تناول الاطعة طازجة في مواسمها ودون فترة خزن طويلة

- اخزن التفاح، البرقوق، البروكولو والبقول في ادراج منفصلة في اسفل الثلاجة .

- التزم بدرجات برودة الثلاجة المناسبة لمختلف الاغذية والمثبتة من قبل منتج الثلاجة.

- احفظ الخضروات والفواكه الحساسة للبرودة مثل الفاكهة الاستوائية والخيار والبطاطا في محل بارد مثل القبو بين 10 - 5 درجة مائوية.

- في حالة التجميد تحتفظ الاكياس المفرغة من الهواء بالفيتامينات افضل من غيرها.

--غل المخضرات الطازجة مثل البروكولو والسبانغ والبقول قبل ان تجمدها لان هذه الطريقة تحفظ الفيتامنينات والصبغات من الزوال. لكن هذا لا ينطبق على الكوسة والفطر والشبارجل خصوصا اذا كانت فترة التجميد المطلوبة لا تتعدى بضعة اسابيع .

-ابعد الاشياء غير المرغوبة فقط من النباتات حينما تنظفها او تقشرها

- تناول الخضار دائما طازجة وخصوصا الخس والجزر والفلفل والطماطم.

- لا تنقع الخضروات والفواكه بالماء وانما نظفها قبل الاستخدام مباشرة.

- عامل مواد السلطة المقطعة بالليمون او الخل حال الانتهاء من تقطيعها.

- اطبغ المواد دائما بقليل من بخار الماء. واضف الخضروات والفواكه الى الماء الغالي في حالة السلق .
 
 
 
 

 
 
  الكروموزومات(الصبيغات الوراثية):
 
هي عبارة عن عصيات صغيرة داخل نواة الخلية،
تحمل هذه الكروموسومات في داخلها تفاصيل كاملة لخلق الإنسان.
يحمل الشخص العادي (ذكر أو أنثى) 46 كروموسوم

تكون هذه الكروموسومات على شكل أزواج(أي23 زوج)
وهذه الأزواج مرقمة من 1 إلى 22 بينما الزوج رقم 23 لا يعطى رقماً
بل يسمى الزوج المحدّد للجنس.

يرث الإنسان نصف عدد الكروموسومات (ثلاثة وعشرين) من أمه
والنصف الباقي من أبيه
 
تنتقل كروموسومات الأم عن طريق البويضة
بينما تنتقل كروموسومات الأب عن طريق الحيوان المنوي.
وعندما يلقح الحيوان المنوي البويضة، تكتمل عندها عدد الكروموسومات فتصبح 46 كروموسوم(أي 23 زوج).

بعد ذلك يبدأ خلق الجنين من هذه البويضة الملقحة عن طريق انقسامات متعددة.
 

 
 
  إنتبه قبل أن تشرب الدواء:
إن أفضل وسيلة لتتجنب مشكلات أي دواء هي:
1- إتباع تعليمات الطبيب أو الصيدلي بدقة وأن تتصل به هاتفياً إذا لاحظت أي آثار جانبية أو إذا راودتك أية أسئلة.
2- إقرأ نشرة الدواء بعناية قبل أن تتناول أي جرعة منها فقد لا يكون لذلك الدواء أي علاقة بمرضك إنما هو قد عطي بخطأ من الصيدلي.
3- لاحظ إذا كان دواؤك يجب أن يعطى على معدة فارغة(قبل الأكل بساعة أو بعد الأكل بساعتين أو ثلاث ساعات) أو إذا كان يجب عليك أن تتناوله مع الأكل.
4- إبتلع الحبوب أو الكبسولات مع ملء كوب من الماء لتقليل التهيج الذي قد يصيب المريء ويساعد على امتصاص الجسم لذلك الدواء.
5- لا تتوقف عن استخدام الدواء حتى لو بدأت تشعر بالتحسن ما لم يأمرك الطبيب بغير ذلك.
6- لا تحتسي مشروبات ساخنة مع الأدوية فالحرارة تتلف فعالية العقاقير.
7- خذ فقط الجرعة الموصى بها فالجرعة الزائدة تسبب تفاعل مضر.
8- تناول الدواء في وقته المحدد.
 
9- لا تستخدم أي دواء قد يصفه لك أحد الأصدقاء بحجة أنه فعال فلكل حالةٍ علاجها الخاص.
 

 
 
  كيف تقيك الرياضة البدنية من الأمراض؟:

أولاً: قلب قوي:
يصير قلبك قوي لأن الألياف العضلية لقلبك تصبح أكثر قوة مع التمرين الرياضي وتصبح قادرة على ضخ المزيد من الدم إلى جميع أنحاء جسدك بمزيد من الكفاءة.

ثانياً: مستويات أفضل للكولستيرول:
مستوى الكوليستيرول منخفض الكثافة الضار يقل ويرتفع مستوى الكوليستيرول النافع عالي الكثافة.

ثالثاً: رئتان أقوى:
تتكيف الرئتان مع استنشاق الأوكسجين واستخدامه بكفاءة أكبر بحيث إنه مع الوقت تزيد طاقة التنفس.

رابعاً: عظام وعضلات أقوى:
تصبح مفاصلك أكثر مرونة وعضلاتك وعظامك أكثر قوة.

خامساً: ضغط دم أقل:
ينخفض ضغط الدم لديك وهو ما يخفض من خطر إصابتك باعتلال القلب والسكتات الدماغية.

سادساً: الوقاية من السرطان:
التمرين المنتظم قد يساعد في الوقاية من سرطان القولون عن طريق تحريك الفضلات عبر القولون بصورة أسرع مما يقلل الوقت الذي تقضيه المواد المسببة للسرطان داخل الأمعاء، وتقلل من خطر الإصابة بسرطان الرحم وسرطان الثدي.

سابعاً: الوقاية من مرض السكري:
تساعد التمرينات الرياضية المنتظمة الخلايا العضلية على التقاط السكر من تيار الدم واستخدامه لتوليد الطاقة بصورة أكثر كفاءة.

ثامناً: يقلل الشهية للطعام:
رغم الاعتقاد بأن الرياضة تزيد من الشهية للطعام، إلا أنه في بعض الأحيان يقلل منها، وبالتالي يضيف فائدة أخرى في المعاونة على الحفاظ على الوزن.
 
 

 
 
     

الاستقبال

المدرسة الابتدائية مصباح1 - المدينة الجديدة1 - ولاية بن عروس © 2009

اتصلوا بنا